كيفية بدء العمل فى مجال الإستيراد من تركيا ؟

ك

وصلتنا تعليقات كثيرة تتساءل عن كيفية بدء العمل فى مجال الإستيراد من تركيا ؟ ؛ فتركيا من البلدان التى تشتهر بتصنيع و تصدير الكثير من المنتجات التى تلاقى إقبال كبير فى الأسواق العربية مثل الملابس بأنواعها ، و العطور ، و الأدوات المنزلية ، و الأحذية ، و الأحجار الكريمة ، و غيرها من المنتجات ، و قد زاد الإقبال من المستوردين من الدول العربية على الإستيراد من تركيا لجودة منتجاتها ، و لقربها من معظم الدول العربية مما يختصر من وقت و نفقات الإستيراد بشكل كبير ؛ بالإضافة لسهولة إجراءات الإستيراد ، و نحب أن ننوه أن الإستيراد من تركيا لا يحتاج لرؤؤس أموال ضخمة فبعد أن انتشرت “التجارة الإلكترونية” أصبح من السهل إجراء عمليات البيع و الشراء عبر الإنترنت و توفير الكثير من نفقات السفر و  خلافه ، تعرفوا معنا على كيفية بدء العمل فى مجال الإستيراد من تركيا من خلال المقال التالى على موقعكم “تركيا للعرب”.

كيفية بدء العمل فى مجال الإستيراد من تركيا؟

إذا كنت تاجر أو بائع جملة ترغب فى الإستيراد من تركيا ، ستحتاج لمعرفة مجموعة من الأدوات لبدء العمل فى مجال الإستيراد من تركيا،

التعرف على أدوات بدء العمل فى الإستيراد من تركيا:

الإستيراد من تركيا يشبه الإستيراد من أى دولة فى العالم،

فهو يحتاج إلى أدوات و مقومات أساسية لا بد من توافرها للبدء فى مجال الإستيراد  أو التصدير،

(نحب أن ننوه أن الإستيراد و التصدير هما وجهان لعملة واحدة فى مجال التجارة الدولية فهما عمليتان تتمان بنفس الطريقة و لكن بصورة عكسية)،

وستكون أدوات البدء فى العمل هى عوامل مشتركة فى المجالين (الإستيراد و التصدير)،

و هذه الأدوات كالتالى:

1 ـ رأس المال:

هو مبلغ من المال يمكنك من خلاله تأسيسس شركة و شراء البضائع،

و ستضطر فى بداية الأمر البدء بمبلغ خاص بك،

لفترة حتى تصبح معروف فى السوق و موثوق فيه و بعدها تستطيع أن تجد التمويل المناسب؛

لأن للأسف فى مجتمعاتنا العربية و نظراً لغياب الثقة و المصداقية ستجد أي تاجر يخشى على ماله من المخاطرة مع شخص غير معروف فى السوق.

2 ـ المستندات المطلوبة:

هى أوراق لا بد من توافرها مع الشحنة المستوردة أو المصدرة و بدونها لا يأخذ عملك الشكل القانونى و هذه الأوراق لازمة لإنهاء إجراءات مرور الشحنة من الدوائر الجمركية،

و هذه المستندات كالتالى:

  • البطاقة الضريبية.
  • السجل التجارى.
  • البطاقة الإستيرادية (البطاقة التصديرية).
  • مستندات أخرى.

و سيلزمك محاسب قانونى فى بلدك لعمل تلك المستندات و تأسيس شركة متكاملة نظير تقاضى مبلغ مالى متفق عليه.

3 ـ حساب بنكى:

يجب فتح حساب بنكى فى أحد البنوك باسم الشركة التى قام المحاسب القانونى تأسيسها،

و لا يجوز عمل أى عملية مالية إلا من خلال هذا الحساب،

و يكون البنك هو الوسيط فى معظم العمليات و خاصة عند التعاقد بطريقة الإعتماد المستندى،

كذلك لا يمكن القيام بإجراءات التخليص الجمركى لأى شحنة فى معظم الحالات إلا فى وجود مستندات يتم اصدارها من قبل البنك (نموذج 4).

4 ـ مشترى فى بلدك للبضائع التى تنوى استيرادها:

هى خطوة مهمة لا بد من التأكد منها قبل الشروع فى الإستيراد من تركيا،

و هنا تلعب العلاقات الجيدة بالمعارف و الأصدقاء دور هام فى الحصول على مشترى للإعتماد عليه فى شراء البضائع التى تنوى استيرادها من تركيا،

أو يمكنك حينها الإعتماد على بيع البضائع بنفسك فى السوق المحلية و هى خطوة تحتاج لخبرة كبيرة فى مجال بيع البضائع و توافر أماكن خاصة بك للبيع فيها.

فى حالة التصدير سيكون الأمر عكس الإستيراد و سوف تحتاج للعثور على مشترى فى تركيا حتى تقوم بتصدير البضائع لصالحه.

عوامل نجاح الإستيراد من تركيا:

1 ـ دراسة السوق:

هذا العامل يعد من أهم العوامل المساعدة على نجاح الإستيراد من تركيا و سيسهل عليك العمل فى المجال سواء بالنسبة للإستيراد أو التصدير،

فعليك مراعاة التالى:

  • دراسة البضائع بدقة ومراعاة استيراد البضائع المطلوبة و التى لا تنتجها بلدك و يحتاجها السوق بكثرة و بالبحث قد تجد بضائع لا يتوافر فيها مستوردين من بلدك بشكل كبير و تكون فرصة جيدة لك.

يمكنك من خلال هذا المقال التعرف على أنواع البضائع التى يمكن استيرادها من تركيا:

أهم البضائع التى يمكن استيرادها من تركيا

  • التعرف على أسعار المنتج بدقة و هذا يمكن معرفته بسهولة من الإنترنت ستجد مواقع كثيرة تعرض أسعار كل المنتجات فى الأسواق فى بلدك.
  • التعرف على إجراءات التخليص الجمركى و ستجدها معروضة بالتفصيل من خلال هذا المقال:

إجراءات التخليص الجمركى بالتفصيل

  • التعرف على طرق الشحن المختلفة و سنذكرها بالتفصيل فى مقال لاحق بإذن الله.

2 ـ العلاقات الجيدة مع الأصدقاء و المعارف:

ذكرنا من قبل أن العلاقات مع المعارف و الأصدقاء تمثل من ضمن عوامل بدء الإستيراد إلى تركيا ، فعادة تعتمد بدايات أى مشروع على العلاقات الجيدة بالمحيطين سواء فى بلدك أو خارجه كبداية جيدة و دفعة لمشروعك.

3 ـ البحث عن موردين من تركيا:

و قد تغير الواقع حالياً عن الطرق القديمة للإستيراد التى كانت تستخدم فى الماضى،

بعد أن أحدثت “التجارة الإلكترونية” ثورة فى هذا المجال جعلت من السهل و الأفضل الإعتماد علي البحث عن الموردين (الشركات منتجة للبضائع) بنفسك و دون تكلفة عناء السفر للخارج لمعاينة البضائع،

وأصبحت معظم هذه الإجراءات تتم عبر الإنترنت و عبر مواقع عديدة متخصصة فى مجال الإستيراد و التصدير،

و سنذكر لحضراتكم كمثال موقع على بابا “Ali baba” الذى يعد من أهم المواقع الموجودة حالياً،

  • يمكنك المقارنة من خلاله بين أسعار السلع المطلوبة بين أكثر من شركة ،واختيار الشركة الأفضل ،

كيفية الشراء من موقع على بابا:

إدخل على الموقع من هنا

  • ثم يمكنك بعدها طلب عينة من السلعة التى ترغب فى استيرادها من تركيا للإطلاع عليها،
  • سترسل لك الشركة العينات عن طريق أحد شركات البريد السريع مثل DHL , Fedex،

أو يمكنك الإعتماد على طريقة إرسال شخص من طرفك فى تركيا (إن وجد) لمعاينة البضائع،

  • ثم الإتفاق بعدها على السعر و الجودة المطلوبة فالبضائع المستوردة لا بد لها من توافر معايير معينة للجودة مطلوبة لإتمام إجراءات التخليص الجمركى.
  • و سيتم فى النهاية شحن البضائع بالكميات التجارية المتفق عليها و عادة ما يتم ذلك بين تركيا و الدول العربية بحراً لأنها أقل أنواع الشحن تكلفة و هذا فى حالة الشحنات الكبيرة،

أما فى حالة الشحنات الصغيرة و الأطعمة التى يخشى عليها من التلف خلال عدة أيام يمكن الإعتماد على الشحن الجوى.

بالطبع كأى مشروع فى البداية سيحتاج بدء العمل فى مجال الإستيراد من تركيا للسعى و البحث بمساعدة من المعارف والأصدقاء لتتمكن من العثور على المصدرين من تركيا و اختيار البضائع الأجود و الأنسب لبلدك ، و سيتطلب الأمر بعض الوقت ليس أيام أو شهور و لكن سيحتاج للصبر والمجهود و المثابرة حتى يكلل هذا العمل بالنجاح.


يتمنى فريق (تركيا للعرب) أن تكونوا قد استفدتم من هذا المقال ، و إذا كانت لديكم أية استفسارات أو تعليقات يمكن تركها فى خانة التعليقات بالأسفل.

اضافه تعليق

12 − 9 =