تطور الليرة التركية منذ بدايتها و حتى عام 2018

ت

الليرة التركية هى العملة الرسمية فى تركيا و يطلق عليها أيضاً الليرة التركية الجديدة أو الليرة التركية المعدلة  أو TL كما هو متعارف عليها إقتصادياً ، و قد كانت قديماً تحسب بالمليون بمعنى مليون ليرة تركية تعادل واحد دولار أمريكى، و قد تم تعديل العملة التركية فى عام 2005 بالتحديد و فى عهد رئيس  الوزاراء التركى “رجب طيب أردوغان” الذى قام بسحب كل العملات القديمة و استبدلها بالعملة التركية الجديدة بعد حذف 6 أصفار من العملة التركية القديمة ليصبح واحد ليرة تركية تعادل واحد دولار أمريكى, ، تعرفوا معنا على تطور تاريخ الليرة التركية منذ بدايتها و حتى عام 2018.

تطور الليرة التركية منذ بدايتها و حتى عام 2018
تطور الليرة التركية منذ بدايتها و حتى عام 2018

1 . تاريخ تطورالليرة التركية قديماً:

  • بدأ أول تعامل بالليرة التركية القديمة منذ 84 عاماً و بالتحديد سنة 1927 ميلادية ،

و كانت تطبع بالحروف العثمانية من فئة 5 ليرات فقط ،

  • بعدها فى عهد الزعيم اتاتورك تم طباعة فئات أخرى لها مثل 10 ، 50 ، 100 ليرة و كانت تحمل صورة الزعيم ” مصطفى كمال اتاتورك” مؤسس الجمهورية التركية و أول رئيس لها،
  • من بعده جاء الزعيم “عصمت أينونو” عام 1939 ميلادية الذى أمر بطباعة صورته على العملة،

و قد تم إضافة عملة جديدة من فئة 500 ألف ليرة و كانت تطبع فى مطابع أنجلتر و تنقل إلى تركيا عبر قناة السويس،

و لكن شاء القدر أن تحدث حادثة غرق السفن المحملة بالعملات المطبوعة،

مما أدى لإلغاء استعمال هذه العملات بعد تعرض السفن الغارقة للسطو،

و بعد معاناة البلاد من نقص العملات الورقية لفترة تم الإتفاق على طباعة العملة فى البلدان التى يربطها بتركيا طريق برى،

و قد وقع الإختيارعلى ألمانيا إلا أنه قد حدث خطأ فى طباعة حوالى 9 ملايين ليرة تركية ،

و تم طباعتها بشكل مختلف عن المتفق عليه ، و لهذا تم إلغاء الطباعة.

  • و بعد أن شهدت الجمهورية التركية تطورات اقتصادية جيدة فى عام 1950 ميلادية بدأت الحكومة التركية فى التفكير فى طباعة العملات الورقية على أرضها ،
  • و قد تم هذا بالفعل حتى دخلت الليرة التركية القديمة فى مرحلة تطور جديدة عام 1966 ميلادية،

و استخدم الجيل السادس منها و حدث انتعاش كبير فى العملة التركية حينها.

  • بعدها دخلت تركيا فى سنوات التضخم الإقتصادى فى السبعينات من القرن الماضى،

و قد زاد الأزمة تعقيداً الحظر الذى تم فرضه على النفط ،

و الأزمة التركية القبرصية،

و الحصار الإقتصادى الذى فرض على البلاد ،

مما أدى لهبوط قيمة العملة التركية القديمة و وصولها لمستويات متدنية أمام العملات الأخرى،

حينها تم إلغاء العملات ذات الفئة الصغيرة،

و أصبح التعامل بالعملات فئات المليون ليرة نظراً لحدة تدنى العملة التركية وقتها.

2 . تطور الليرة التركية حديثاً حتى عام 2018:

مع بداية الألفية الجديدة بالتحديد فى عام 2005 شهدت البلاد نمو إقتصادى كبير ،

و قد تم إصدار قانون “تنظيم العملة” و تم على أثره حذف 6 أصفار من العملة التركية القديمة،

و تم طباعة عملات جديدة من فئة 5 ، 10 ، 20 ، 50 ، 100 ليرة تركية و كانت الليرة التريكة حينها فى أعلى مستوياتها أمام الدولار الامريكى حيث بلغت 1,344،

و قد ظلت تميل للثبات نظراً لقوة الإقتصاد التركى الحديث و هذا لمدة 10 سنوات حتى بدأت قيمتها فى الإنخفاض أثر أزمة فى شهر مارس عام 2015 أدت لتدنى قيمة الليرة أمام الدولار،

مما دفع البنك المركزى لإبقاء معدلات الفائدة دون تغيير.

إلا أنها ما لبثت أن استعادت قيمتها فى نوفمبر من نفس العام 2015 بعد فوز “حزب التنمية و العدالة التركى”،

و هو الحزب الذى ينتمى إليه رئيس الوزراء التركى” رجب طيب أردوغان” فى الإنتخابات التشريعية للبلاد ، و قد وصلت حينها 2,78 ليرة للدولار الواحد.

عادت الليرة التركية للإنخفاض مرة أخرى مع بداية عام 2018 الحالى،

حتى وصلت لأدنى مستوياتها منذ بدء العمل بالليرة التركية الجديدة فقد سجلت نحو 4,5 ليرة تركية مقابل الدولار الأمريكى ،

وقد أرجع الكثيرين الإنخفاض الكبير لها لتآمر العديد من القوى الأجنبية على تركيا ،

و لكن ما لبثت خلال الشهر الجارى أكتوبر 2018  أن عادت لأعلى مستوياتها .

ووفقاً لآراء المحللين الإقتصاديين و السياسيين ترجع هذه القفزة فى سعر الليرة أمام الدولار للأحداث السياسية الراهنة،

بعد الإفراج عن القس الأمريكى المحتجز”آندرو برانسون” المعتقل بتركيا بتهمة دعم الإرهاب ، و الذى تلته تصريحات هامة للرئيس الامريكى”دونالد ترامب” ،

كان أهم تصريح فيها أن “أمريكا لديها فرصة لبناء علاقات طيبة مع تركيا حالياً”.

اضافه تعليق

ستة + 1 =