تعرف على مدينة ديار بكر بحضارتها و تراثها الغنى

ت

مدينة ديار بكر هى من أهم و اكبر المدن فى جنوب شرق تركيا مع الحدود السورية و هى تقع على ضفاف نهر دجلة ، و تعد العاصمة الإدارية لمحافظة ديار بكر التركية التى تعتبر ثانى أكبر محافظة فى منطقة الأناضول التركية بعد محافظة غازى عنتاب ، و ترجع التسمية العربية للمدينة نسبة للعرب الأوائل الذين استوطنوها من “بنى بكر بن وائل” الذين سكنوها فى عهد معاوية بعد الفتح الإسلامى للمنطقة ، عدد سكان مدينة ديار بكر يصل إلى 1,362,701 نسمة و مساحتها 52 ألف كيلومتر ،و أغلبية سكانها من الأكراد ، تعرفوا على معلومات أكثر عن مدينة ديار بكر التركية من خلال المقال التالى على موقعكم “تركيا للعرب”.

تعرف على ديار بكر بحضارتها و تراثها الغنى:

تاريخ ديار بكر التركية:

تقع المدينة على ضفاف نهر دجلة و قد توالت عليها الحضارات منذ فجر التاريخ،

و قد بنيت المدينة على موقع مدينة أثرية تسمى “أميدا” أو “أمد” باللغة السيريانية القديمة،

و قد بدأ استيطان المنطقة  فى العهد الآرامى و اتخذوا من المدينة عاصمة لمملكة “بيت زمانى” الآرامية،

ثم بدء الأشوريين فى استيطان المنطقة بعد الإستيلاء عليها ثم خضعت للأخمينيين،

ثم خضعت للسيطرة الرومانية الذين اتخذوا منها موقع هام ذو تحصينات منيعة،

توالت عليها بعد ذلك حضارات البيزنطيين و الفرس حتى دخلها العرب المسلمون عام 1517 م فى عهد السلطان سليم الأول العثمانى.

مناخ مدينة ديار بكر التركية:

تقع مدينة ديار بكر على الخط الفاصل بين المناخ القارى و المتوسطى و لهذا نجد تباين واضح بين المناخ فى الصيف عن الشتاء،

فنجد الصيف حار جاف بشكل كبير ، أما فى الشتاء فالمناخ شديد البرودة و غزير الأمطار،

بالإضافة لتساقط الثلوج و بخاصة فى شهرى ديسمبر و مارس من كل عام.

المعالم السياحية فى مدينة ديار بكر:

تزخرمدينة ديار بكر بالأماكن الأثرية  بالرغم من أن الصراعات و الحروب غيرتها و طغت عليها سياسياً ، فنجد فيها:

“الجامع الكبير”:

يوجد بالمدينة أحد أقدم خمس معابد فى العالم و اسمه “أولو جامع” أو الجامع الكبير،

و كان فى البداية معبد ثم حوَُل إلى كنيسة “ماتوما”،

ثم حول لمسجد فى عهد عمر بن الخطاب رضى الله عنه، و هو يشبه إلى حد كبير الجامع الأموى فى سوريا،

و هو يحتوى على الكثير من النقوش الدينية و الزخارف الإسلامية.

مسجد الصحابة:

يوجد بالمدينة مسجد الصحابى سليمان أحد صحابة رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو أحد شهداء معركة فتح المدينة،

و قد دفن بجانبه العديد من الشهداء فى هذه المعركة و لهذا يسمى حالياً بمسجد الصحابة.

مسجد النبى:

هو مسجد فى مدينة ديار بكر يعود بناؤه للقرن الخامس عشر الميلادى ، و يتميز بكثرة الأحاديث النبوية و النقوش على جدرانه،

و التى تتحدث عن النبى صلى الله عليه و سلم و قد بنيت منارة المسجد عام 1530 بواسطة الجزار “حجى حسين” و قد تم بعد ذلك تغيير مكان المئدنة و ترميمها عام 1960 من قبل مديرية الأوقاف.

الكنائس فى مدينة ديار بكر:

آثار المدينة ليست حكر على المسلمين فقط بل توجد بالمدينة أكثر من 230 كنيسة و تعد 3 كنائس فيها مازالت تعمل حتى الآن مثل:

كنيسة القديسة مريم:

التى تعد الكنيسة الوحيدة المتبقية من القرن الثالث قبل الميلاد، و قد رممت هذه الكنيسة أكثر من مرة و تتميز بالمحراب الموجود فيها من العهد البيزنطى.

كنيسة القديس كيراكوس:

و هى كنيسة تابعة لطائفة الأرمن الأرثوذوكس و قد قامت السلطات بإعادة بنائها و ترميمها عام 2011 إشارة لحسن النية تجاه الأرمن اما المجتمع الدولى،

و تتميز الكنيسة بوجود 7 مذابح فيها بعكس الكنائس القديمة التى كانت تحتوى على مذبح واحد فقط.

سور مدينة ديار بكر:

يحيط بالمدينة سور من البازلت الأسود طوله 7 كيلومترات و ارتفاعه 13 متراً،

و هو يعد ثانى أكبر سور مدينة فى العالم بعد من سور الصين العظيم،

و قد أمر ببنائه “قسطنطينيوس” عام “297 و جعل له  72 برج للمراقبة و 4 أبواب و هم باب “الرها” ، و “مارفن” و “خربوط” ، و باب “ارمن” و كلها بنيت فى العصور القديمة ، و السور يطل مباشرة على نهر دجلة،

منطقة آغيل:

يوجد فى مدينة ديار بكر منطقة “أغيل” ذات الشهرة واسعة بين السياح من مختلف الجنسيات،

حيث يتوافد إليها سنوياً نحو 150 ألف شخص بسبب طبيعتها الساحرة ووجود بحيرة “كرال كيز” التى تتمتع بجمال طبيعى و إطلالة خلابة،

كما يوجد بالمنطقة العديد من قبور الأنبياء حيث يوجد الكثير من الكتب القديمة التى تشير إلى وجود 9 قبور لأنبياء دفنوا بالمنطقة منهم “ذو الكفل” ، و “إلياس” عليهما السلام،

و قد بدأ الإستثمار يزيد على المنطقة مؤخراً.

متحف “جاهد صدقى طارانجى”:

و هو منزل الشاعر التركى “جاهد صدقى طارانجى الذى توفى عام 1956 م فى فيينا،

وقد حول منزله إلى متحف يضم قصائده ، و رسائله ، و الكتب الخاصة بالشاعر.

قصر أتاتورك:

و هو قصر بُنى على بعد 2,5 كيلومتر جنوب أسوار ديار بكر،

و قد بٌنى على طراز المنازل فى ديار بكر بالحجارة السوداء و البيضاء،

بعد وفاة أتاتوك تم ترميم القصر و إفتتاحه للزوار من قبل الحكومة التركية.

أسواق مدينة ديار بكر:

تنتشر الأسواق المفتوحة فى ديار بكر و تتميز بوجود صانعى الحرف اليدوية هو يعرضون الكثير من المصنوعات اليدوية و النحاسية و المشغولات و الأقمشة المتنوعة و المنتجات التركية المميزة ، بالإضافة للبضائع و السلع المختلفة،

و تزدحم الأسواق بالسياح الذين يجدون بالسوق كل ما يرغبون فيه من البضائع التركية المتنوعة.

و يرى المسؤولون أن مدينة دياربكر ستصبح أهم مدينة سياحية فى المنطقة قريباً و بعد أن يتم إعادة ازدهارها سياحياً و تجارياً.

تعرفوا معنا أيضاً على تكاليف المعيشة فى مدينة ديار بكر التركية من خلال المقال التالى:

تكاليف المعيشة فى مدينة ديار بكر التركية


يتمنى فريق عمل (تركيا للعرب) أن تكونوا قد استفدتم من هذا المقال ، و إذا كان لديكم أية استفسارات يمكنكم تركها فى خانة التعليقات.

اضافه تعليق

6 + 16 =