هل شراء عقار تحت الإنشاء فى اسطنبول أفضل أم شراء عقار جاهز؟

ه

سجلت مبيعات العقارات التركية  للأجانب أرقام خيالية غير مسبوقة هذا العام و خاصة فى الربع الأول من عام 2019 و قد كان العرب و خاصة من الأخوة العراقيين فى مقدمة مشترى العقارات التركية ، و قد كانت أكثر المدن التى يفضل العرب امتلاك عقارات فيها اسطنبول ، ثم أنطاليا ، ثم أنقرة ، و نتيجة لهذا الإقبال الكبير من العرب على شراء العقارات فى دولة تركيا ظهرت شركات تسويق عقارى تتبع أساليب ملتوية فى التسويق ، وللأسف فأعداد شركات التسويق العقارى المحترمة و الموثوق فيها أصبحت تعد على أصابع اليد الواحدة ، و لهذا وجب التحذير من عدة نقاط يدور حولها جدل كبير مؤخراً ، و يطرح الكثير من المستثمرين العرب السؤال البديهى ، هل شراء عقار تحت الإنشاء فى اسطنبول أفضل أم شراء عقار جاهز؟ ، يسعدنا الإجابة عن هذا التساؤل ، و توضيح مزايا و عيوب الشقق تحت الإنشاء من خلال المقال التالى على موقعكم (تركيا للعرب).

هل شراء عقار تحت الإنشاء فى اسطنبول أفضل أم شراء عقار جاهز؟

تعتبر شركات التسويق العقارى هى الوسيط بين البائع (شركات الإنشاء العقارى) ، و المشترى (العميل)،

و بالرغم من أن معظم شركات التسويق تخبر المشترى أن نسبة العمولة على شراء العقار لا تتجاوز 2 ـ3 %  فهذا الكلام غير صحيح؛

فأقل عمولة بيع يتم تحصيلها 10% و يدفعها المشترى ، و أحياناً تحصلها الشركة من الطرفين (10% من المشترى ، 10% من البائع)؛

و لهذا نجد أن سعر الشقة الحقيقى سيزيد بثمن العمولة التى ستحصل من المشترى بدون أن يشعر،

و يتم إخباره بأنه لن يدفع عمولة نظير الخدمة أو أنها لا تتجاوز 2 ـ3 % من ثمن العقار.

و هنا نتطرق إلى التساؤل الذى يتبادر لذهن الكثيرين من المقبلين على شراء العقارات فى مدينة اسطنبول ، سواء كان بغرض الإقامة او الإستثمار او للحصول على الجنسية التركية،

هل شراء عقار تحت الإنشاء فى اسطنبول أفضل أم شراء عقارجاهز؟

و لتوضيح إجابة السؤال سنذكر:

مميزات شراء العقار تحت الإنشاء فى اسطنبول:

تنطوى الميزة الوحيدة لشراء عقار تحت الإنشاء فى اسطنبول على إمكانية تقسيط سعر العقار على عدة سنوات.

مساوئ شراء عقار تحت الإنشاء فى اسطنبول:

  • عدم القدرة على معاينة الشقة على الطبيعة ، فهى مجرد شقة على ورق (ماكيتات و رسومات)،

و قد تختلف تماماً عن الواقع و هذا ما وجده بالفعل عدد لا بأس به من المشترين العرب عندما استلموا الشقق و فوجئوا بصغر حجمها و إطلالتها المخالفة للرسومات.

  • إمكانية تلاعب شركات الإنشاء فى المواصفات التى سيتم بها بناء الشقة أو خامات تشطيبات الشقة.
  • ارتفاع أسعار العوائد المفروضة على الشقة و التى من المفروض أن يدفعها المشترى بمجرد تعاقده عليها؛

فعادة ما تكذب شركات التسويق الغير موثوق في تعاملاتها ،عند ذكر مبلغ العوائد الحقيقية و تذكر مبالغ بسيطة للغاية،

و يفاجئ المشترى أن مبلغ العوائد المفروض مرتفع للغاية و لن يحقق من تأجيره للعقار مبلغ مجدى،

لأنه بالتأكيد لن يجد المستأجر الذى يدفع هذه المبالغ المرتفعة للعوائد فيضطر المالك تحمل ثمن العوائد،

مع العلم أن هذا بالنسبة لكل مساحات الشقق حتى ذات المساحات الصغيرة.

الخلاصة: أنه  للإجابة عن السؤال السابق بإختصار،

أولاً : يجب الإبتعاد عن شراء العقارت تحت الإنشاء لما لها من مساوئ عديدة ، و سيوفر عليك شراء شقة جاهزة كل هذا العناء،

فيمكنك معاينة الشقة على الطبيعة ، و معاينة مساحتها و إطلالاتها ، و السؤال عن عوائد الشقة فى إدارة شركة الإنشاء.

ثانياً : ننصح بتحرى الدقة عند التعامل مع شركات التسويق العقارى بعد أن زاد عدد هذه الشركات،

و قل الموثوق فيه منها ، و حاول أن تسأل صديق أو شخص جرب التعامل مع إحدى الشركات المحترمة ذات التعاملات الجيدة.

 

يمكنكم التعرف أيضاً على 10 نصائح قبل شراء العقارات فى تركيا من خلال المقال التالى:

10 نصائح هامة قبل شراء عقار فى تركيا


يتمنى فريق (تركيا للعرب) أن تكونوا قد استفدتم من هذا المقال ، و إذا كانت لديكم أية استفسارات أو تعليقات يمكن تركها فى خانة التعليقات .

اضافه تعليق

5 × 4 =

تصنيفات